linkedin behance facebook instagram odnoklassniki twitter vimeo vk youtube logo-edx
الانتقال إلى المحتوى الرئيسي

سمعاً و بصراً :الصوت و الصورة في حياتنا اليومية الأكاديمية البديلة للصحافة العربية


نبذة عن الدورة

نحب من خلال الحلقة الدراسية "سمعًا وبصرًا: الصوت والصورة في حياتنا اليومية"، أن نعمق قراءتنا للمواد السمعية والبصرية ونُثريها، وأن نتأمل خصائصها كحفريات تحمل في طياتها مسارات تاريخية وجغرافية وجوانب سياسية وتكنولوجية. نسعى إلى التوقف معًا أمام مواد بصرية وسمعية تحيط بنا، وتتكدّس بها حياتنا اليومية، فنعاين من خلال حلقتنا الدراسية ظروف إنتاج هذه المواد وتوزيعها ونشارك علاقاتنا الشخصية والعاطفية معها. تعتمد الجلسات على التعلم الجماعي والمشاركة العملية. بذلك يكون لكل من مشاركي الدورة – وليس فقط للقائمين عليها – دور فعّال في بناء محتواها وفي تحديد مسارها. نقصد بذلك أن لكل منا خبراته ومخزونه السمعي والبصري تمامًا كمخزونه اللغوي. نهتم في عملنا سويًّا بأن نتطرق إلى هذا المخزون الشخصي ونتفقده ونناقش السبل المتاحة لتناوله ولإنتاجه في شكل ولغة بصريين وسمعيين، كما نتطرق أيضًا من خلال جلساتنا إلى بعض النقاشات المعاصرة التي تشغل العاملين في مجالات الصورة والصوت في حيزيهما الصحافي والوثائقي. وأخيرًا، نتعرف من خلال لقاءاتنا إلى قليل من المواد المختارة (أفلام، قراءات، مراجع... إلخ) سنحددها بناء على سير الجلسات واهتمامات المشاركين.

أعد الدورة وصمّم لها لولي سيف ورنا النمر

لولي سيف

صانعة أفلام ومونتيرة، ولدت في العام ١٩٧٦ في الإسكندرية وتقيم في القاهرة، درست الأنثروبولوجية والفيلم في الجامعة الأميركية في القاهرة وجامعة ماساتشوستس في أمهرست. في العام ٢٠١١، أتمت دراسة الماجستير في الثقافة السمعية والبصرية في جامعة غولد سميث في لندن. بعد العمل في مجال حقوق الإنسان والتنمية في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في طاجيكستان. بدأت العمل مونتيرة لأفلام روائية وتسجيلية وأفلام فنية في دبي والقاهرة، وأسّست شركة خدمات ما بعد الإنتاج في القاهرة في ٢٠٠٦، ولفت من خلالها الكثير من الأفلام التسجيلية لقناة الجزيرة الوثائقية ركزت على جوانب اجتماعية وفنية وسياسية في العالم العربي، وعلى غيرها من مشاريع فن الفيديو والأفلام المستقلة. أخرجت فيلمين تسجيليين: بعث (طاجيكستان، ٢٠٠٣) وامرأتان، أربعة كلاب، وأربعة أيام (بلجيكا، ٢٠٠٧)، إضافة إلى فيلم قصير بتقنية الـ١٦ ملي، سفر التثنية (مصر، ٢٠١٢). حاليًا، تعمل على فيلم روائي طويل مموّل من الصندوق العربي للفنون والثقافة اقترانًا بتوليف مشاريع روائية وتسجيلية، إضافة إلى تقديم الدورات التقنية والنظرية للمونتاج الطولي وتقنية صناعة الأفلام الأنالوغ. في العام الماضي، أتمت برنامج آب غريد في الأكاديمية الألمانية للفيلم والتلفزيون في برلين، وهو البرنامج الأول من نوعه في أوروبا للدراسات العليا في تلوين الأفلام.

رنا النمر

فنانة بصریة تعیش وتشتبك مع المشهد الفني والعمراني في القاهرة، عبر ممارساتها الفنیة. تتنقل رنا بین استكشافات شكلیة للتصویر كوسیط، وصولًا إلى محاولات بصریة تعبیریة عن محیطها الزماني ومحيطها المكاني. منطلقة من تساؤلات عن تجربة العیش في المدینة، تستخدم رنا الفوتوغرافیا والأفلام والنصوص والبناءات في الفراغ "installations" وورش العمل، لتناول تجربتها وتوثيقها وتأملها في شأن خصائص الأماكن المحيطة بها ومساحات التواصل والاتصال في شتى أنواعه البنائية واللغوية والبصرية وغيرها. تجمع معالجات رنا الفنیة بین التقنیات الشكلیة لصناعة الصورة والممارسات الفنیة المعاصرة، وتدمج أنساقًا متنوعة من خلال تعاونات تحصل في سیاقات مختلفة مثل التعاونات عابرة للتخصصات وممارسات تعلیمیة بدیلة وغیرها. رنا هي إحدى مؤسِّسات مركز الصورة المعاصرة (سي إي سي)، في عام ٢٠٠٤ في القاهرة، وما زالت عضوة فعالة في مجلس إدارته اليوم.

سجّل